على الأبواب

20مايو

على الأبواب


 لفت انتباهي خبر تناقلته الصحف ويحكي أنّ أصحاب بعض النظريات يؤكدون أنّ نهاية العالم ستكون يوم السبت الموافق 21 مايو2011 اي غداً..وفجأة ومع البرق اللامع الذي كحّل جفن سمائنا ومضت في فكري الآية الذهبية التي تفوّه بها ربّ المجد يسوع : " وأمّا اليوم والسّاعة فلا يعرفها الا أبي الذي في السماء ".

 

لفت انتباهي خبر تناقلته الصحف ويحكي أنّ أصحاب بعض النظريات يؤكدون أنّ نهاية العالم ستكون يوم السبت الموافق 21 مايو2011 اي غداً..وفجأة ومع البرق اللامع الذي كحّل جفن سمائنا ومضت في فكري الآية الذهبية التي تفوّه بها ربّ المجد يسوع : " وأمّا اليوم والسّاعة فلا يعرفها الا أبي الذي في السماء ".  ضحكت من هؤلاء ...من أين لهم هذا ؟ ومن أخبرهم ؟وكيف عرفوا ؟

...انها خزعبلات لا تمتّ للروح بصلة ، فساعة مجيء الربّ على سحاب المجد للدينونة لا يعرفها الا الله وحده ...هكذا قال يسوع وهكذا نؤمن وهو الصادق والامين.  لا انكر ان الدلائل كلّها تشير الى أنّ الربّ قريب ، وقريب جدًا ، وقد يأتي قبل هذا التاريخ .

الدلائل كلها تقول وتشير ، فالعداوة  ملأت الأرض ، وقتل المؤمنين أضحى " موضة " وخدمة لله !!!!...ناهيك عن الثورات والقلاقل والمظاهرات  المليونية والعبيريّة وقيام أمة  على امة ، وألأهمّ البشارة التي ملأت اركان المعمورة حتى الصحراوية منها ، فهناك ومن هناك، من الصحراوات ومن مجاهل الدنيا بدأت النفوس تأتي الى الربّ راكعة عند اقدام المصلوب.  وكيف لا يكون والرب نفسه يحضّر ويُجهّز ، فما التقنية والانترنت والعم جوجل الا جزء من خطط الله في نشر كلمته وبشارته. إنك تستطيع يا صاحبي و"بكبسة زرّ "  أن تقرأ الموعظة على الجبل واشعياء النبي والمزامير ورؤيا  يوحنا  وتتذوّق حلاوة الربّ وحلاوة شريعته ، في حين ان هذا الامر كان محالا قبل سنين.

الربّ يُمهّد... والبشارة تنتشر والاضطهاد يستشري والزلازل والبراكين والتسونامي والخطر الداهم من المفاعلات الذرية ، وانتشار الامراض المعدية والالحاد والتفجيرات والتباهي بقتل شعب الربّ ، كلّها امور تؤكّد ان الربّ قريب وعلى الأبواب ، وأنه آتٍ على السّحاب. وقد يأتي قبل ان ينشر هذا المقال وقد يأتي بعد ذلك لست أدري ، ولكنني ادري انه على الابواب ، وسيأتي هذه المرّة ديّانًا ، وسيختطف كنيسته ، أحباءه ، عروسته ، وسيُنقّي بيدره ، فالقمح سيُجمع الى مخازنه والزؤان الى النار ...سيأتي الرّاعي حتمًا ويفصل الخراف عن الجداء ، هذه الجداء العابثه الشريرة .  

  صدقت الغالية أمّي فالشّرّ مستطير والأيام حُبلى بالآتي ، فكما كان الناس في ايام نوح يتزوّجون ويُزوِّجون هكذا نحن اليوم ، فتفجير في باكستان ، وآخر في العراق وتسونامي في اليابان وزلزال في اسبانيا وكنيسة تُحرق في امبابة ، وقادمون بالثياب البيض من المغرب والسعودية والجزائر وكوريا والصين ، يحملون لواء الحَمَل المذبوح لأجل البشر ويدافعون عنه والفرح يملأ كيانهم والغبطة  تسري في نفوسهم.  حقًّا كلّما يمرّ يوم أشعر وأحسّ وأتأكد أن الربّ قريب وهو على الابواب ، وأنّه قد يكون على تلك السّحابة الصغيرة القادمة من بعيد  ، من خلف البحار وبقدر كفّ اليد !!!...

بقلم: زهير دعيم

 

 


الزائر الفاضل


لعلك تطالع في كل مكان قول الاشرار والابرار أن الاحداث من حولنا تنبؤ بان العالم متوتر وكأن نهايته باتت قريبة؟فهل تلاحظ ذلك؟

ما تأثير ذلك على نمط حياتك؟ هل تعزم أن تخاف الله وتطيعه وتترك خطاياك؟

هل انت مقيد بالاثم وبالخوف والقلق؟ هل انت تتسائل والحيرة تملئك اين هو الطريق؟

هل قيود الشر والاثم تربطك ولا تعرف السبيل نحو الحرية؟

كن جادا مع نفسك وواجه نفسك بالحقيقة؟

هل يمكنك ان تواجه الله باثامك؟ هل فكرت كيف يمكنك ان تنال العفو الالهي؟

هل تعلم انك آثم ولم تفلح في ارضاء الله القدوس رغم محاولاتك المضنية ان تترك طرق الشر او ان تعمل خيراً ما؟

لماذا لا تتصل بنا لكي نقدم لك العون لكي تجد الطريق للخلاص من اجرة الخطية

والطريق الى المصالحة مع الله  والحصول على العتق من اغلال الخطية وقيود الشر؟

نحن في انتظار ان نزف اليك الاخبار السار ان المسيح قد جاء لكي يطلب ويخلص ما قد هلك

وهو يريد ان جميع الناس يخلصون والى معرفة الحق يقبلون.

هل تقبل اليه؟ اكتب الينا على

paryer@Lfan.com

أضف تعليق

غير مسموح بالتعليقات التي: * تحتوي على إساءة وطعن بصفة شخصية في الأفراد * تهجم وعدم احترام للقادة والبلاد * ألإساءة للكنائس والتشجيع على التفرقة أو التمييز بين الطوائف * التسويق أو الاتجار أو الإعلانات بأي شكل ****** الرجاء عدم نشر معلوماتك الشخصية في خانة التعليقات ********

كود امني
تحديث

تواصل معنا

Invalid Input

Invalid Input

Invalid Input

Invalid Input

Invalid Input

أخر التغريدات

تجدنا في الفيسبوك

lfan footer logo

   spacer

  

Light For All Nations
P. O. Box 85300
Burlington, ON L7R 4K3
Canada
   spacer

  

Lfan@Lfan.com
   spacer

  

Lyakon.Noor
   spacer

من كندا 1-905-335-1534
1-800-280-3288

من امريكا 1-301-551-7642
1-800-280-3288

من مصر 0122-026-6607

من لبنان 70-188-412

من المغرب 067-960-0709

من الجزائر 055-460-2031

من استراليا 612-800-557-45

من فرنسا 1-76-64-12-95

من انجلترا 2-03002-5921