النبي المقصود في سفر التثنية 18:18

13مايو

النبي المقصود في سفر التثنية 18:18

وصلنا السؤال التالي على موقع الشات الخاص بنور لجميع الامم. يسئل فيه المتحدث باسم جبران قائلا: في سفر التثنية 18 : 18 من هو النبي المقصود؟ "يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ" مع العلم ان عيسى ليس مثل موسى حسب الكتاب المقدس. لأن موسى بشر نبي وعيسى ابن الله؟

 

وصلنا السؤال التالي على موقع الشات الخاص بنور لجميع الامم. يسئل فيه المتحدث باسم جبران قائلا: في سفر التثنية 18 : 18 من هو النبي المقصود؟ مع العلم ان عيسى ليس مثل موسى حسب الكتاب المقدس. لأن موسى بشر نبي وعيسى ابن الله؟

اتصور انك تقصد بسؤالك ان لم يكن هو عيسى لاننا نؤمن بان عيسى هو ابن الله فالمقصود به اذا محمد. هذا السؤال يترادف علينا كثيراً ودعني اوضح لك

لنقرأ الآيات بداية من اية 15 حتى تتعرف على مضمون الاية 18
١٥ «يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ.
١٦ حَسَبَ كُلِّ مَا طَلَبْتَ مِنَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي حُورِيبَ يَوْمَ الاجْتِمَاعِ قَائِلاً: لاَ أَعُودُ أَسْمَعُ صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِي وَلاَ أَرَى هذِهِ النَّارَ الْعَظِيمَةَ أَيْضًا لِئَلاَّ أَمُوتَ.
١٧ قَالَ لِيَ الرَّبُّ: قَدْ أَحْسَنُوا فِي مَا تَكَلَّمُوا.
١٨ أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ.

لاحظ إنتقال الكلام من صيغة المخاطب في الآية الاولى الى صيغة الغائب في الاية الرابعة، فقد حدث الله موسى في الاية 15عن علاقته به وبشعبه ( صيغ المخاطب) ثم انتقلت صيغة الكلام لتصبح بين الله وموسى عن شعبه اسرائيل ( صيغة الغائب). إذاً النص واضح ان النبي المعين من قبل الله سيقام من بني اسرائيل، وليس من شعب أو أمة أخرى!

في الاية 15 يقول من وسطك وليس من مكان آخر. ليس خافياً ان محمد لم يكن يوما يهودي. في الاية الاولى يتحدث موسى الى اليهود ويقول من وسطك. في الآية الأخيرة يتحدث الله الى موسى عن بني اسرائيل. نفس الامر مكرر عن تنصيب ملك على بني اسرائيل. في نفس السفر والفصل السابع عشر ( تث 17: 14-15)

١٤ «مَتَى أَتَيْتَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ، وَامْتَلَكْتَهَا وَسَكَنْتَ فِيهَا، فَإِنْ قُلْتَ: أَجْعَلُ عَلَيَّ مَلِكًا كَجَمِيعِ الأُمَمِ الَّذِينَ حَوْلِي.
١٥ فَإِنَّكَ تَجْعَلُ عَلَيْكَ مَلِكًا الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ. مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِكَ تَجْعَلُ عَلَيْكَ مَلِكًا. لاَ يَحِلُّ لَكَ أَنْ تَجْعَلَ عَلَيْكَ رَجُلاً أَجْنَبِيًّا لَيْسَ هُوَ أَخَاكَ.

وبالتأكيد لم يقصد ان يكون هناك ملك على بني اسرئيل من خارج بني اسرائيل، فكلمة وسط اخوتك اي المقصود من وسط اسباط اسرائيل. . فالشعب سوف يطلب ملكاً وبالتأكيد سيكون هذا الملك من بين الشعب نفسه.
بالتأكيد عيسى مثل موسى.
كيف؟ لقد اوضح الكتاب المقدس كيف تنطبق هذه النبوة عن السيد المسيح تماما فلنتحقق معاً: دعنا نراجع سفر التثنية الفصل الرابع والثلاثين
١٠ وَلَمْ يَقُمْ بَعْدُ نَبِيٌّ فِي إِسْرَائِيلَ مِثْلُ مُوسَى الَّذِي عَرَفَهُ الرَّبُّ وَجْهًا لِوَجْهٍ،
١١ فِي جَمِيعِ الآيَاتِ وَالْعَجَائِبِ الَّتِي أَرْسَلَهُ الرَّبُّ لِيَعْمَلَهَا فِي أَرْضِ مِصْرَ بِفِرْعَوْنَ وَبِجَمِيعِ عَبِيدِهِ وَكُلِّ أَرْضِهِ،
١٢ وَفِي كُلِّ الْيَدِ الشَّدِيدَةِ وَكُلِّ الْمَخَاوِفِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي صَنَعَهَا مُوسَى أَمَامَ أَعْيُنِ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ.

أما عن اوجه الشبه بين موسى والسيد المسيح فهي عديدة بينهما منها ان موسى معرفته الوثيقة بالله فقد عرفه وعاينه كما يصفها الكتاب المقدس "وجها لوجه" والآيات والعجائب الباهرة التي استخدم الله فيها موسى امام كل بني اسرائيل. كما استخدم الله موسى لاخراج شعب اسرائيل من عبودية مصر وكان الدم هو سبب انقاذ الشعب من الموت. أما المسيح الله المتجسد هو كلمة الله أي المتحدث الرسمي باسم الآب فهو كلمته الازلي. المعجزات التي عملها بسلطانه لا مثيل لها فقد خلق العيون واقام الموتى وامر الرياح والامواج ان تهدأ بكلمته واشبع الالاف بارغفه قليلة. ودم المسيح الذي سفك لكي يبرر الخطايا، فقد غفر الخطايا ثم كفر عن خطايا الاشرار بفداؤه وبدمه الطاهر الذي سال ومازال يطهر ويحرر كل اثيم يثق فيه ويقبل اليه الى اليوم. كان موسى ظلا لمجئ المسيح فهو المتنبئ بمجيئة والرمز لقدوم الكامل.

أما عن إيماننا بأن المسيح هو ابن الله , فنحن ايضا نؤمن بأن ابن الله تجسد فهو المسيح الله المتجسد وهو انسان قام بثلاثة ادوار هامة وهي 1- الملك 2- والنبي 3- والكاهن

• الملك والنبي والكاهن
• كملك فهو ابن داود الملك، وهو النبي الذي تنبأ عنه موسى والذي قدم نبوات كثيرة عن نفسه وعن مجيئة وعن ملكوت السموات.
• وهو الكاهن الذي شفع في الخطاة وكفر عنهم

 بقلم ماهر نور

عزيزي

ليست القضية هي جدلية حول موضوع نبوة موسى ومن هو بطلها، فيمكننا ان نقدم لك البراهين العديدة لكن ابليس يسعى ان يعمي بصرك بل ويهدد امنك لكي لا ترى.

هل تبحث عن الحق؟ ام انكقررت ان تكون معصوب العينين وتسمح للعدو الشرير ان يبقيك هكذا لكي لا ترى النور والحق الالهي.

يستطيع المسيح ان يحررك من سلطان الظلمة ويهبك حرية من قيد ومن كل خوف ويهبك قوة ضد الكذب والرياء والخداع. يمكنك ان تصدق الكذب حتى تخدع نفسك.

لكن كيف تشرب الاثم وتطمئن استيقظ فيضئ لك نور المسيح. وثق انه قادر ان يهبك البصر ويطلقك من اثر الشرور ومن قوة الشيطان.
يسعدنا ان نتواصل معك ان كنت باحثا مخلصا عن الطريق والحق والحياة تواصل مع الله بشكل شخصي.

يسعدنا ان نقف معك في بحثك المخلص. لكي تعرف المزيد عن الله كلي المحبة اتصل بنا او اكتب الينا

www.ln@lfan.com

أضف تعليق

غير مسموح بالتعليقات التي: * تحتوي على إساءة وطعن بصفة شخصية في الأفراد * تهجم وعدم احترام للقادة والبلاد * ألإساءة للكنائس والتشجيع على التفرقة أو التمييز بين الطوائف * التسويق أو الاتجار أو الإعلانات بأي شكل ****** الرجاء عدم نشر معلوماتك الشخصية في خانة التعليقات ********

كود امني
تحديث

تواصل معنا

Invalid Input

Invalid Input

Invalid Input

Invalid Input

Invalid Input

أخر التغريدات

تجدنا في الفيسبوك

lfan footer logo

   spacer

  

Light For All Nations
P. O. Box 85300
Burlington, ON L7R 4K3
Canada
   spacer

  

Lfan@Lfan.com
   spacer

  

Lyakon.Noor
   spacer

من كندا 1-905-335-1534
1-800-280-3288

من امريكا 1-301-551-7642
1-800-280-3288

من مصر 0122-026-6607

من لبنان 70-188-412

من المغرب 067-960-0709

من الجزائر 055-460-2031

من استراليا 612-800-557-45

من فرنسا 1-76-64-12-95

من انجلترا 2-03002-5921